البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة الرابعة » العـدد السابع و الاربعون من مجلة شعائر

حوارات

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة


المرجع الدّينيّ الميرزا جواد التّبريزيّ قدّس سرّه

 من التّوسّل، الاستمرارُ على زيارة عاشوراء

لا يجوزُ التّعامل مع مدّعي الكشف، فإنّ طريقتَهم لا تخلو من التّشريع المحرّم

ـــــ إعداد: «شعائر» ـــــ

مجموعةٌ من الأسئلة العقائديّة والفقهيّة والأخلاقيّة والعامّة، أجابَ عنها المرجع الدّينيّ الرّاحل الشّيخ الميرزا جواد التّبريزيّ قدّس سرّه، وتمّ جمعُها في كتابٍ حمل عنوان (الأنوار الإلهيّة في المسائل العقائديّة)، ومنه اختارت «شعائر» الأسئلة التّالية:

* هل يمكنُ القول بأنّ هناك مجالاً للبحث في أحكام الشّريعة الإسلاميّة، باعتبار أنّ هناك ثابتاً ومتغيِّراً، وفقاً لظروف كلِّ عصرٍ وزمنٍ، على حسب اختلاف المجتمعات، أو أنّ الحُكمَ الشّرعيّ واحدٌ لا يَتغيّر؟

إن تعدّد حكم الواقعة الواحدة، بحسب اختلاف المجتهدين في الأعصار فيها، أمرٌ غيرُ ممكنٍ وغيرُ واقعٍ، لأنّه مخالفٌ لمذهب العدليّة [مقابل مذهب المصوِّبة] الملتزمين ببطلان التّصويب في الوقائع الّتي وردتْ فيها الخطابات، أو استُفيد حكمُها من مداركَ أخرى، فإنّ مقتضى الإطلاقات ثبوتُ الحُكم، واستمرارُه بحسب الأزمنة في ظرف فعليّة الموضوع، في أيّ ظرفٍ كان، ولو كان استقبالاً.

ويدلّ على ذلك الرّوايات أيضاً، كصحيحة زُرارة المرويّة في (الكافي) قال: سألتُ أبا عبد الله عليه السّلام عن الحلال والحرام فقال: «حلالُ محمّدٍ حلالٌ أبداً إلى يومِ القِيامةِ، وحَرامُهُ حرامٌ أبداً إلى يوم القيامة، لا يكونُ غَيْرُه، ولا يَجِيءُ غَيْرُه»، وقال: «قال عليٌّ عليه السّلام: ما أحدٌ ابْتَدَعَ بدْعَةً إلَّا تَرَكَ بها سُنّة».

وأمّا فتاوى المجتهدين في موارد الخلاف، فلا تُصيب من فتاواهم في واقعةٍ واحدةٍ إلَّا فتوًى واحدة من ذلك. نعم فتوى كلُّ واحدٍ من المجتهدين مع اجتماع شرائط التّقليد فيه عذرٌ بالنّسبة إلى العامّيّ في موارد الخطأ. ثمّ إنّ الحكم المجعول في الشّريعة له مقامان: الأوّل مقام الجَعْل، والثّاني مقام الفعليّة، وعلى ذلك فيُمكن أن ينطبق عنوانُ الموضوع على شيءٍ في زمانٍ فيكون فعليّاً، ولا ينطبق على ذلك الشّيء في زمانٍ آخَر، فلا يكون ذلك الحكم فعليّاً، وهذا من ارتفاع فعليّة الحكم لا من تَغيُّر المجعول في الشّريعة، كما إذا كان شيءٌ آلةَ قمارٍ في زمان، وسقط عن آليّةِ القمار في زمانٍ آخر بعد ذلك الزّمان، فاللّعبُ به بلا رهان باعتبار عدم انطباق عنوان آلة القمار عليه في زمان اللّعب لا يكون محرّماً، وهذا ليس من تغيُّر حُكمِ حُرمةِ آلة القمار، كما هو واضح. وكوجوبِ الجهاد الابتدائيّ، فإنّه بناءً على اشتراط الجهاد الابتدائيّ بحضور الإمام عليه السّلام، فلا يكون وجوبُ الجهاد فعليّاً في زمان الغيبة؛ لعدم حضوره عليه السّلام، لا لأنّه مع عدم حضوره تغيّر حكمُ الجهاد في الشّريعة، وأمثال ذلك كثيرة.

نعم، في الشّريعة يمكن أن تكون لشخصٍ أو أشخاصٍ أحكامٌ مختصّةٌ بهم، وهذه الأحكام تنتهي برحيلهم، كالأحكام المختصّة بالنّبيّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، وهذه قضايا خارجيّة لا صِلَةَ لها بالأحكام العامّة الشّرعيّة الّتي يُعبَّر عنها بالقضايا الحقيقيّة، والله العالم.

* ما هو رأيُ الشّارع المقدّس على المستوى الكلَّيّ في مَن يرى أنّ القِيَم السّماويّة ليست مُطلَقة، بل إنّ هناك حدوداً للقِيَم تنطلق من واقعيّة الإنسان في حاجاته الطّبيعيّة في الأرض، وبعد أن يتحدّث عن استثناءاتٍ تشريعيّةٍ كما في مسألة جواز الكذب في بعض الموارد، وحرمة الصِّدق في بعضٍ آخر يقول: على هذا الأساس فإنَّ القيمة حتّى في الأديان نسبيّة، (القيمة الأخلاقيّة) ولهذا يقول الأصوليّون: «ما مِن عامٍّ إلّا وقد خُصّ»؟

إنّ تقييد الأحكام الشّرعيّة - كَحُرمة الكذب مثلاً - بعدم الإضرار ونحوه ثبوتاً، أمرٌ لا ربطَ له بقول الأُصوليّين: «ما من عامّ إلَّا وقد خُصّ»، لأنّ نظر الأصوليّين في هذه المقالة لعالَمِ الإثبات والدّلالة لا لِمقامِ الثّبوت، فالحكم الشّرعيّ في مقام الثّبوت إمّا مطلقٌ من أوّل الأمر، وإمّا ضيّقٌ من أوّل الأمر، ولا يُعقَل فيه التّخصيص والاستثناء ثبوتاً.

وأمّا القِيَم الدّينيّة والأخلاقيّة، فبعضُها نِسْبيّ كَقُبحِ الكذبِ وحُسْنِ الصِّدق، وبعضُها مطلقٌ كَقُبحِ الظُّلمِ وحُسنِ العدل، واللهُ تعالى الهادي للحقّ.

 

أدعية وأخلاق

* قال الإمام الحجّة عجّل الله تعالى فرجه الشريف في دعاء أيّام رجب: «وأَرْكانا لِتَوْحِيدِكَ وَآياتِكَ وَمَقاماتِكَ الَّتِي لا تَعْطِيلَ لَها فِي كُلِّ مَكانٍ يَعْرِفُكَ بِها مَنْ عَرَفَكَ، لا فَرْقَ بَيْنَكَ وَبَيْنَها إِلَّا أَنَّهُمْ عِبادُكَ وَخَلْقُكَ». ما هذه العلامات؟ ما معنى «لا فَرْقَ بَيْنَكَ وَبَيْنَها»؟

كلُّ شيءٍ من فضلِهم وعظَمتهم مطويٌّ في كلمة (عبادك)، كما أنَّ عظَمةَ الله سبحانه وتعالى وجلاله مَطْوِيّةٌ في هذه الكلمة، قال الله تعالى: ﴿..عَبْدًا مَمْلُوكًا لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ..﴾ النّحل:75، فعطاؤهم عليهم السّلام من عطائه تعالى، أي بإذنه إذناً تكوينيّاً لا تشريعيّاً، كما هو الحال في قصّة عيسى عليه السّلام: ﴿..وإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيها فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي..﴾ المائدة:11، وقال تعالى: ﴿هذا عَطاؤُنا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِساب﴾ ص:39.

* كيف توجِّهون قولَ الإمام عليه السّلام في الدَّعاء: «أللّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ رَحْمَتِكَ بِأَوْسَعِها وَكُلُّ رَحْمَتِكَ وَاسِعِةٌ... أللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ عِزَّتِكَ بِأَعَزِّها وَكُلُّ عِزَّتكَ عَزِيزَةٌ»، وغيرها، ممّا يُشعِرُ ظاهراً بوجودِ تفاوتٍ في الصّفات المقدَّسة؟

الاختلاف في صفات الذّات كالعلم والقدرة ونحوهما إنّما هو بالاعتبار، وإلَّا فهي في الحقيقة مُتَّحدة، وأمّا صفات الأفعال كالخَلق والرِّزق والرّحمة فهي مختلفةٌ لاختلافِ متعلّقاتها، كما أنّها تتفاوت بلحاظِ سعَةِ المتعلّق وضِيقه أو قابليّته.

* يرجى التّفضُّل بذكر بعض الأعمال المجرَّبة لقضاء الحوائج؟

 التّوسُّل بالأئمّة الأطهار عليهم السّلام، قال اللهُ تعالى: ﴿..وابْتَغُوا إِلَيْه الْوَسِيلَةَ..﴾ المائدة:35، ومن التّوسّل الاستمرار على «زيارة عاشوراء».

* هناك مجموعةٌ من الشّباب يدّعون أنّهم أصحابُ سَيْرٍ وسلوكٍ وتهذيبِ نفسٍ، ويقولون إنّ للسَّير والسُّلوك مقاماً يبدأ بغسل التّوبة، وإنّ لكلِّ مقامٍ أعمالًا خاصّة منها التّسبيح والدُّعاء، وقالوا إنّهم استفادوا ذلك من أحد السّادة الّذي استَفاد ذلك من خلال لقاءاته مع الإمام الحجّة عليه السلام، ومن خلال انكشافاتٍ حَصل عليها، فما رأيكم الشَّريف في ذلك؟

 لم يثبت ذلك شرعاً، ولا اعتبارَ به، وعلى المكلَّف أن يتعلَّم الأحكام الشّرعيّة الّتي يُبتلى بها في عباداته ومعاملاته، وأن ينشغلَ بالواجبات الّتي يُسأل عنها يوم القيامة، وكلُّ ذلك مذكورٌ في الرّسالة العمليّة، ولا يجوز التّعامل مع هؤلاء الأشخاص بحيث يُعتبَر ترويجاً لطريقتهم، فإنّ طريقتَهم لا تخلو من التّشريع المحرَّم.

* توضيح: معنى قوله قدّس سرّه: «ولا يجوز التّعامل مع هؤلاء الأشخاص بحيث يُعتبَر ترويجاً لطريقتهم» أنّه لايجوزُ العملُ بما يقولونه إنْ كان مخالفاً لفتوى مَن يجب تقليدُه، فإذا التزمَ الشّخص بأنّه لا ينفّذ ما يسمعُه منهم إلّا إنْ كان مطابقاً لفَتوى مرجعِه في التّقليد، فليسَ هذا «ترويجاً لطريقتِهم» فلا يَحرُم.                                    «شعائر»

 

الوحدة الإسلاميّة

* كيف يمكن توحيد الأمّة الإسلاميّة مع وجود الاختلاف في الآراء الفقهيّة والفتاوى؟

 إن كان المراد من التّوحيد في مقابل الكفر وأعداء الدِّين، فهذا لا يتوقَّف على اتِّفاق الفقهاء في آرائهم وفتاواهم، فإنّ الدّفاع عن الإسلام مِن كيدِ الأعداء والكفّار واجبٌ على المسلمين على اختلافِ مذاهبهم وآرائهم، والّذي ينبغي من التّوحيد بين المسلمين هو هذا الأمر، لا سيَّما في هذا الزّمان الّذي يُهاجمُ فيه الأعداءُ كلَّ بقعةٍ من أرض المسلمين بكلّ وسيلةٍ وبكلّ طريقٍ تيسّر لهم، من طُرُقِ الغدرِ والإضلال وإفشاء الفساد في المجتمعات الإسلاميّة وبلادها.

وإن كان المُراد اتِّحاد المسلمين في الأصول والفروع، فهذا ممَّا اهتمَّ به النّبيُّ صلَّى الله عليه وآله طوالَ حياته الشّريفة، ألَم يَتواتَر بين المسلمين قولُه صلَّى الله عليه وآله: «إنِّي تارِكٌ فيكُم الثّقلَين؛ كِتابَ اللهِ وعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي، ما إنْ تَمَسّكْتُم بِهِما لنْ تَضِلُّوا بَعدي أبداً»؟ ألَم يَتواتَر عن النّبيّ صلَّى الله عليه وآله أنَّه قال: «الأئمَّةُ مِن بَعدي اثنا عَشَر»؟ وغير ذلك ممّا يَصلُ إليه المتتبِّعُ والسّائلُ من أهل الذِّكر.

ألَم يُوقِف النّبيُّ صلَّى الله عليه وآله الحجيجَ في غدير خمٍّ بعد رجوعهم من حجّة الوداع، أي الحجّ الأخير للنّبيّ صلَّى الله عليه وآله، وولَّى الإمامَ عليّاً عليه السّلام على المسلمين بقوله صلَّى الله عليه وآله: «أَلَسْتُ أَوْلَى بِالمُؤمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِم.. فَمَنْ كُنْتُ مَوْلَاه فَهَذا عَلِيٌّ مَوْلَاه»؟ ألّم يَقُل صلَّى الله عليه وآله عند موته: «آتُونِي بِقَلَمٍ وقرطاسِ لِأَكْتُبَ لَكُم كِتاباً لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَه»؟ وغير ذلك.

ولكن مع الأسف وَقعَ بعد وفاته صلَّى الله عليه وآله ما وَقعَ، حتّى انْجَرَّ ذلك إلى تفرقة المسلمين وتشتُّتِهم في عقائدهم وآرائهم. نسأل الله سبحانه أنْ يهديَ المسلمين إلى الصّواب، ويجمعَ شمْلَهم بظهور الموعود عليه السّلام، واللهُ الهادي للصَّواب.

أسئلة فقهيّة

* إذا كان المسلمُ تاركاً للصَّلاة مرتكباً للمحرَّمات، وكان ذلك على سبيل التّهاون لا إنكار الوجوب أو الحُرمة، فهل يجوزُ السَّلامُ عليه ومعاملتُه ودفنُه في مقابر المسلمين؟

 يجوز ذلك، ولكن إذا كان منعُه عن المنكر وبعثُه إلى المعروف متوقِّفاً على تركِ معاشرته، يجب تركُها.

* هل يحرم على المرأة قراءة القرآن وغيره، كَمدح ورثاء آل البيت عليهم السّلام، أمام الرّجل الأجنبيّ؟

 إذا لم يترتّب عليه حرامٌ فالأولى تَرْكُه، حيث إنّ النّبيّ صلَّى الله عليه وآله أَسقطَ الجهرَ بالتّلبية الواجبة عن النّساء والهرولة بين الصَّفا والمروة، فما ظنُّك بالإنشاد أمام الرّجال الأجانب بالأناشيد الّتي لا تدخل في عنوان الواجب!

* هل يجوز إحراق الأوراق الّتي فيها آياتٌ قرآنيّةٌ، مع عدم إمكانِ رميِها في البحار أو الأمكنة النّائية؟

لا يجوزُ إحراقُها، وإنّما توضَع في طشتٍ فيه ماء حتّى تنمحيَ الآياتُ القرآنيّة، أو تُدفَن في مكانٍ ما.

* هل يجوز قراءة القرآن جماعةً؟

 لا بأس بقراءة القرآن جَمْعاً، ما لم يتضمَّن لحناً غنائيّاً.

* قد ذُكِر أنّ قضاء حوائج المؤمنين يُسوِّغ الولاية من الجائر، فما هي حدود هذا المُسوّغ، فقد لا يستطيع مَن يعمل مع الجائرين إلَّا مساعدة القليل من المؤمنين، وقد تكون مساعدته لهم في أُمورٍ محدودةٍ وبمقدارٍ محدودٍ، فما هي حدود هذا المسوّغ؟

 إذا لم يكن له عملٌ محرّمٌ آخر، فيكفي أن يساعدَ بعض المؤمنين.

* هناك بعض المجالس تعقدها النّساء تُسمّى بختمة سورة (الأنعام)، تُقرأ بطريقةٍ مخصوصةٍ، حيث إنّ القارئ يقفُ عند بعض آياتها ليقرأَ بعضَ الأدعية ويكرّرها مرّاتٍ معيّنة. ألا تُعَدّ مثل تلك المجالس من البِدَع، حيث لم يرد فيها نصٌّ أو دليلٌ، ولم تكن تُعقَد في أيّام رسول الله صلَّى الله عليه وآله أو الأئمّة الطّاهرين عليهم السّلام؟ كما نرجو من سماحتكم التّفضّل ببيان تعريف البدعة.

 البدعةُ إدخالُ ما ليس من الدِّين فيه، بأنْ يجعلَ ما ليس من الدّين من أحكامه وقوانينه، والعبادة غير المشروعة يجعلها عبادةً مشروعةً في الدّين، ولا يصدُق ذلك على قراءة سورة أو أدعية بنحوٍ خاصٍّ، إذا كانَ بقصد الرّجاء لا بقصدِ الورود. نعم، إذا وردَ في مورد روايةٍ أو دعاءٍ لا بأس بقراءته بعنوانِ مُطلَقِ الورود.

* هناك بعض الفرق الإسلاميّة يُظهِرون العداءَ بشكلٍ جليٍّ للشّيعة الإماميّة، ويتّهمونهم بالغلوّ، ويفترون عليهم أموراً لم ينزل اللهُ بها من سلطانٍ، والشّيعة براءٌ من هذه الافتراءات، وفي الوقت نفسه تُظهر هذه الفرقة حبَّها لأهل البيت عليهم السّلام، فهل يُحكَم عليهم بأنّهم نواصب أم لا؟

 لا نصبَ إلَّا مع إظهار العداء لأهل البيت عليهم السّلام.

مفاهيم

* ما هو الهدف من دراسة الفلسفة الإلهيّة بالمعنى الأخصّ؟ وبالأحرى ما هو الهدف من إثبات واجب الوجود وصفاته من النّاحية العقليّة البرهانيّة المنطقيّة؟ ونحن نعرف أنَّ اللهَ ثابتٌ للإنسان بالفطرة والوجدان، فما الدّاعي والحاجة لدراسة الفلسفة في الوسط الإسلاميّ الإماميّ خاصّةً؟

تحصيلُ العلم بالأُمور الاعتقاديّة ولو بالدّليل الإجماليّ واجبٌ على كلِّ واجدٍ لشرائط التّكليف، وأمّا دراسةُ الفلسفة وعلمَ الكلام والأُمور الأخرى لِدفعِ شبهات المعاندين والمُبطلين فهو واجبٌ كفائيٌّ يقومُ به بعضُ أهل الفنّ، وهو غيرُ واجبٍ على كلِّ أحدٍ تَعييناً.

* هل هناك كتاب معيّن ترونه مناسباً لِمَن يريد أن يعرفَ الإسلام؟

 نعم هناك كُتُب في هذا المقام، منها كتاب الشّيخ محمد حسين كاشف الغطاء رحمه الله (أصلُ الشّيعة وأُصولها)، وكذا كتاب (عقائد الإماميّة) للشّيخ محمّد رضا المظفّر قدّس سرّه.

* ما معنى الحرّيّة في الإسلام؟ وهل يوجد قيود في استخدامها؟

 الإسلام عبارة عن المعتقدات والوظائف الشّرعيّة الّتي منها الواجبات والمحرَّمات، فإنْ أُريدَ بالحرّيّة هذا المعنى، أي بأنّ الشّخص يعمل بوظيفته من غير إلزامٍ من أحدٍ من النّاس فهو صحيح، وإلَّا فالمحرّمات والواجبات قيودٌ من الله سبحانه وتعالى لا يجوز للمكلَّف أنْ يتعدّاها.

* ما هو رأي الإسلام حول العنف؟

 إذا كان المراد من العنف الجريمة والاعتداء، فهو محرَّمٌ في الإسلام، ونسبتُهُ إلى الإسلام ظلمٌ وافتراءٌ، وإنْ كان المرادُ من العنف الجزاء على الجريمة، فهو حقٌّ وعدلٌ، وأحكامُ القصاص والحدود متكفِّلة بذلك، لكنّ لا ربطَ لهذا بالعنف أبداً.

* ما هو معنى الاستخارة؟

 الاستخارة هي المشورةُ مع الله عند تحيُّر الشّخص وعدم تشخيصه الصّلاح عن غيره، كما في الأُمور الّتي لا يعلم عُقباها، والاستخارة بالقرآن الكريم وبذات الرّقاع مجرَّبةٌ وواردةٌ في الرّواية.

* ما الفرق بين المعجزة والكرامة؟

إنَّ المعجزة هي خرقُ العادةِ الّذي يقترنُ بدعوى النّبوّة، ويأتي بها النّبيُّ لإثبات نبوَّته، وأمّا الكرامة فلا تكون مقترنةً بدعوى النّبوّة. وأيضاً المعجزة عملٌ يعجزُ عنه غير النّبيّ، وأمّا الكرامة فلها مراتب ربّما يصدرُ بعضُها من غير النّبيّ، بل من غير الإمام المعصوم أيضاً.

* هل يجوز استظهارُ المعاني القرآنيّة من ظاهر الألفاظ، وبحسب معاني الكلمات، والمعاني البلاغيّة، بدون الرُّجوع إلى النّصوص الصّحيحة من السّنّة المطهّرة؟

 لا يكفي الكتاب المجيد في استظهار الأحكام والعقائد بلا رجوعٍ إلى القرائن الموجودة في الرّوايات المعتبرة المأثورة عنهم عليهم السّلام، كما أنّ القرآن قرينةٌ ظاهرةٌ على كذبِ بعض الأخبار المنسوبة للأئمّة عليهم السّلام المنافية للكتاب المجيد، المُبايِنة لِظَواهِره.

* كيف اختلفت ألوان البشر؟ هل كانت بفعل الله جلّ وعلا أو الطبيعة؟ في حين أنّ الأب لهم واحد وهو آدم؟

 قال تعالى: ﴿ومِنْ آياتِه خَلْقُ السَّماواتِ والأَرْضِ واخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وأَلْوانِكُمْ..﴾ الرّوم:22، وفعلُ الله في الخلق تارةً يكون بالمباشرة، وتارةً يكون بالتّسبُّب، والجميعُ مستندٌ لمشيئتِه تعالى.

* يوجد في بعض المجتمعات الشّيعيّة أفرادٌ يحقدون ويعادون بعضهم بعضاً بسبب الاختلاف في مرجع التّقليد، فما هي نصيحتُكم المفيدة؟

 يجب عليهم تركُ العداء والتّصدّي للنّصح والإرشاد، ولا يجوز هتكُ عالمٍ دينيٍّ إذا لم يَخرج من زيِّ العلماء في أعماله وأقواله في إرشاد النّاس إلى الحقّ، والتّرغيب في الواجبات، ونَهيِهم عن المُنكَرات.

26-01-2014 | 04-56 د | 996 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين