البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة الخامسة » العـدد 51

أعلام

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة


الدّكتور حسين بن الشّيخ عليّ آل محفوظ

ذاكرةُ التّاريخ، والموسوعةُ المُتحرّكة

ـــــ إعداد: أسرة التّحرير ـــــ

 

* أديبٌ، ولغويٌّ، وشاعرٌ، ومؤرّخ، وجغرافيّ، وفقيهٌ. لقبّه علماء أوروبا وأساتذةُ جامعاتها الكبرى بـ (الموسوعة المُتحرّكة).

* كتبَ في الاختصاصات كافّة، فترك لنا قبل رحيله أربعمائة أثر بين كتاب ودراسة ومقالة وتحليل وجداول في إحصاء العلوم والآداب...

* وهو الإنسان الذي تجلّت إنسانيّته في عطائه وحبّه للدّين والإنسان حتّى الرّمق الأخير...

* تمّ إعداد هذه المادّة استناداً إلى ترجمتِه المنشورة في الجزء الأوّل من كتاب (كواكب الكاظمَين)، وما نُشر من سيرتِه على الموقع الإلكترونيّ التّابع لجامعة بغداد.

 

هو حسين بن الشّيخ عليّ بن الشّيخ مُحمّد جواد ابن الشّيخ موسى ابن الشّيخ حسين ابن الشّيخ عليّ ابن الشّيخ مُحمّد جواد آل محفوظ الأسديّ؛ من بني أسد.

وأمّه بنت السّيّد هاشم بن السّيّد محسن، من السّادة (آل الورد) الحسينيّين.

كان جدّه محفوظ من أعيان العلماء في العراق في عصره، وفيه قال الشّيخ الحرّ العامليّ في (أمل الآمل): «من أعيان العلماء في عصره. وجرت بينه وبين المحقّق الحليّ مكاتبات ومراسلات». 

وفي جدّه الأعلى حسين، قال صاحب التّرجمة، في أرجوزة (بيضة البلد في نسب بني أسد):

كان إماماً في العلوم أوحدا     قضى السّنين عاكفاً تَعَبّدا

وكان سلمان الزّمان زهدا      وهو أبو ذرّ التّقى إن عدا

        قالوا: إذا أراد أن يزورا      مشهدَ موسى الكاظم المعمورا

تفتّحت أبوابُه ودخلا      منقبةٌ معروفةٌ بين الملا

وآل محفوظ بيت علميّ عراقيّ قديم، ينتهي نسبهم إلى شمس الدّين محفوظ بن وشاح بن مُحمّد، المُتوفّى عام ٦٩٠ للهجرة، والذي كان عالماً فاضلاً أديباً شاعراً جليلاً.

كانت نجد موطن قبيلته في الجاهليّة، ثمّ قطنت عشيرته الحجاز، ثمّ هاجر فرعه إلى الكوفة، ثمّ سكن أسلافه مدينة الحلّة عام ٤٩٣ للهجرة. ثمّ فارقوها إلى لبنان في أعقاب حوادث عام ٧٤٠ للهجرة في العراق. وقد رجع جدّه الشّيخ حسين إلى العراق عام ١١٨٢ للهجرة، وسكن محلّة التّلّ، وهي محلّة العلماء والسّادة والأشراف في الكاظميّة المُقدّسة.

ولد حسين محفوظ في محلّة الشّيوخ بالكاظميّة، يوم الاثنين في العشرين من شوّال عام ١٣٤٤ للهجرة/٣ أيّار ١٩٢٦م. وتوفّي أبوه عام ١٣٥٥ للهجرة، فكفله عمّه الأستاذ مُحمّد.

 

مسيرته العلميّة والأدبيّة

 كانت أمّه الفاضلة، وأهل بيته بمنزلة المدرسة الأولى في مشوار دربه العلميّ، كما شكّلت مكتبة عمّه أُسس ثقافته ومعارفه؛ وكان لمجالس العلم، ومواسم الأدب، وصحبة العلماء في الكاظميّة، كلّ الأثر في نشأته.

تعلّم في مدارس الكاظميّة وبغداد، وحصل على (بكالويوس) الآداب في اللّغة العربيّة من دار المعلّمين العالية ببغداد عام ١٩٤٨م، بدرجة امتياز، ونال دكتوراه دولة في الآداب الشّرقيّة (الأدب المقارن) من جامعة طهران عام ١٩٥٥م.

وعُيّن مُدرّساً عام ١٩٥٦م في دار المعلمين العالية ببغداد، ومُفتّشاً اختصاصيّاً للّغة العربيّة في وزارة المعارف حتّى عام ١٩٥٩م، ثمّ انتقل إلى جامعة بغداد. وبلغ درجة الأستاذيّة (بروفيسور) في العراق عام ١٩٦٦م.

جمع د. محفوظ بين الدّراستَين القديمة والجديدة، واطّلع على أصول التّاريخ والأدب واللّغة والحساب، والفلك، والطّبّ، وغيرها في خزائن والده وعمّه وأقاربه وبلدته، وتتلمذ على أفاضل أُسرته، وقرأ مُقدّمات المنطق والأصول، وطالع شيئاً من كتب علوم القرآن، والتّفسير، وعلوم الحديث، والفقه.

وروى الحديث (إجازةً) عن جماعةٍ من شيوخ المُحَدّثين أنافت عدّتهم السّبعين في مشرق العالم الإسلاميّ ومغربه.

فعن دراسته مُقدّمات المنطق قال - وكان عمره يومَها ثمان سنين: «لم يكن لمعلّمي وقتٌ للتّدريس إلّا بعد صلاة الفجر، فكنتُ أذهب إلى الصّحن الكاظميّ الشّريف في ذلك الوقت لأتلقّى درسه، بينما كان أترابي الأطفال يغطّون في نومهم، وإذا أصبحوا انصرفوا إلى ألعابهم».

 

أساتذته

كان للأستاذ مُحمّد حسين ابن الشّيخ مهديّ المراياتي، فضلٌ في إثارة اهتمام د. حسين باللّغة العربيّة في المرحلة المتوّسطة. ولمدرّس اللّغة الإنكليزيّة سيّد صقر (من مصر) فضلُ توجيهه إلى النّظم بالإنكليزيّة، بعد اطّلاعه على ما جمعه وترجمه من الأمثال الإنكليزيّة الموجودة في أواخر الدّروس في كتاب القراءة، وما نقله من القصائد الإنكليزيّة إلى العربيّة.

ولاقى في الإعداديّة المركزيّة ببغداد عدّة مدرّسين فضلاء. وكان للمرحوم الأستاذ صادق الملائكة، في بداية الأربعينات، أثر جميل في تكوين شخصيّته الأدبيّة، وكان شجّعه على الكتابة باتّباع المنهج العلميّ في التّأليف والمراجعة والكتابة والبحث والتوثيق، فظهرت أعماله الأربعة القصيرة حول (الرّضيّ)، و(المعرّيّ) و(المُتنبّي) و(ابن زيدون).

ولدار المُعلّمين العالية دورٌ مهمٌّ وكبيرٌ في تطوير كيانه الأدبيّ والعلميّ؛ ومن أساتذته فيها الدّكاترة: محمّد مهديّ البصير، وعبد العزيز الدّوريّ، وأحمد نجاتي، ومصطفى جواد، وعزّ الدّين آل ياسين، وأحمد ناجي القيسيّ، ومُحمّد بدويّ طبانة، والأستاذ مُحمّد هاشم عطيّة، وآخرون.

نظرته الإنسانيّة

كان، رحمه الله، يحترم الإنسان، وله في نفسه مكانة علياء، لأنّه خليفة الله وبنيانه في الأرض. وكان يأسف حين ينتزع الإنسان إنسانيّته فيدمّر نفسه، ويهدم بنيانه، ويُهلك جنسه، ويطغى، ويسعى في خراب مدينته ومدنيّته، وينفذ إلى أقطار السّماوات ليدمّر أقطار الأرض، ويخرّب بيته.

وكان د. حسين يتمنّى أن تمتلئ الدّنيا بالأساتذة، وأن تزدحم ساحات العلم بالمُختصّين، وأن تتدفّق رحاب المعرفة بالعُلماء والباحثين خدمةً للإنسان والعلم، بخلاف أولئك الذين تضيق صدورهم، حسداً وغيرةً، فلا يستطيعون رؤيةَ نظيرٍ يشاركهم، أو قِرنٍ يعادلُهم، أو مَثَلٍ يُضاهيهم، أو بروز مَن هو أعلم منهم وأرجح معرفة وعلماً وثقافة؛ فهذا الدّاء يصيب بعض أهل العلم، ويدبّ إليهم فيأكل حسناتهم، كما تأكل النّار الحطب...

 

وَلَعُهُ بكتب التّراث وباللّغة العربيّة

بلغ ولعه بالتّراث عنده مبلغ العشق والهيام، ووصل حبّ اللّغة لديه إلى حدّ الفتون والوجد،

وقد خدم التّراث العربيّ والإسلاميّ وذلك بتحقيقه والتّعريف به وإحيائه، كما أنجز العديد من الدّراسات التّراثيّة في مختلف الموضوعات، منها: العمارة، والفلك، والتّقويم، والطّفل والزّراعة، والصّيدلة، وعلم الوثائق، والخطّ، والأوزان والمكاييل، والحرب. وقد وضع (علم المخطوطات) سنة 1975، وجمع ضوابطه وقواعده ومصطلحاته، وألّف (مصطلحات المخطوطات)، و(مصطلحات المكتبة العربيّة)، ووضع (نظريّة التّأهيل) عام 1981 في تأهيل التّراث العربيّ بأسلوب علميّ منهجيّ، وابتكر (دائرة التّأهيل) للتّطبيق والإيضاح.

وله (فضل اللّغة العربيّة وبراءتها من النّقص)، كما له أبحاث حول أثرها في اللّغات الشّرقيّة، وبعض اللّغات الأفريقيّة والأوروبيّة.

واهتمّ بالخطّ العربيّ، وحوله كتب: (الدّلائل الأدبيّة على قدميّة الخطّ العربيّ).

 

حسين محفوظ شاعراً

قال حسين محفوظ الشّعر وهو صغير، وكانت أوّل أبياته في وصف الرّبيع نظمها عام ١٩٣٩م، ونظم الشّعر التّعليميّ عام ١٩٤١م، ولمّا بلغ السّادسة عشرة من عمره أكمل ثلاثة دواوين: (عبث الصّبا)، و(روائح الشّباب)، و(يواقيت الوشاح). وبعد دخوله دار المعلّمين أخرج ديوانَين: (شقائق)، و(المحنة). ونظم (كربة الغربة) بعدما فارق العراق وكابد الشّوق إليه. وسمّى شعره بعد الأربعين (ثمالة كأس). فممّا قاله في قصيدة بعنوان (العراق):

أُمّي العراق، أبي العرا    ق، أنا العراق، أنا العراق

هو جنّةُ الدّنيا، وعيـ       نُ الأرض، والأرجُ العباق

في رحلةِ المعراج في        روحائه هبطَ البُراق

لا أبتغي بدلاً له          أو تبلغ الرّوحُ التّراق

     

المؤّرخ والجغرافيّ والفلكيّ

من يطّلع على مؤلّفات د. حسين محفوظ في التّاريخ والجغرافيا والفلك، يحسبه عالماً بها جميعاً، لإتقانه الكتابة في تلك الحقول المعرفيّة، كما اهتمّ بدراسة تواريخ البلدان العربيّة والإسلاميّة المهمّة، وجمع النّصوص المُتعلّقة ببعضها ورتّبها على القرون والسّنين والمصادر. وقد طُبعت في سبعة مجلّدات من (موسوعة العتبات المقدّسة) بين سنة 1965 و1967م.

 

الوحدة الإسلاميّة في بحوثه الفقهيّة

اهتمّ صاحب التّرجمة بعلوم الحديث منذ الصّغر، وحرص على رواية الأحاديث، وقد استجاز العشرات من المراجع والمُجتهدين، والفقهاء والعُلماء والمحدّثين في العراق، ولبنان، والمغرب، وإيران، وسوريا، والحجاز، والجزائر، واليمن، والهند. وهم من علماء الإسلام كافّة، على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم، لا يفرّق بين المذاهب. وله فهرست بأسماء المُجيزين، وتواريخ الإجازات وأمكنتها مرتّبة على السّنين، بلغت عدّتهم التّسعين. وله أيضاً (جنى الجَنَّتَيْنِ) في إجازة المراجع الأعلين، والمجتهدين الكبار، والعلماء الفضلاء، والطّالبين والرّاغبين من أهل العصر والآتين بشرطها وشروطها، كتبها عام ١٤١٩ للهجرة.

ومن مؤلّفاته الوحدويّة: (الوفاق بين المذاهب الإسلاميّة) بيّن فيه – من وجهة نظره - دلائل الوفاق في مسائل الخلاف، معتبراً أنّ نسبة الخلاف لا تزيد على (6%) من مجموع مسائل الفقه.

وقد شارك في مؤتمرات عديدة للتّقريب بين المذاهب الإسلاميّة، ففي عام 1982م شارك في الملتقى السّادس عشر للفكر الإسلاميّ في مدينة تلمسان بالجزائر، وكانت ورقته بعنوان «جوانب منسيّة في دراسة السّنّة النّبويّة»، وقد جعلها بمنزلة التّتمّة لمؤلّفات كثيرة كُتبت للتّعريف بعلماء الحديث والمؤلّفين فيه، والمصادر والأصول الحديثيّة. وقد اختار نموذجَين من هذه الكتب الوافرة وهما كتاب (الرّسالة المستطرفة) للسّيّد محمّد بن جعفر الكتّانيّ المُتوفّى سنة 1345هـ/ 1927م، و(فهرس الفهارس والأثبات) للسّيّد محمّد عبد الحيّ الحسنيّ الأدريسيّ، المُحدّث المغربيّ المُتوفّى سنة 1382هـ/ 1962م. وقصد سدّ الفراغ الذي لم تتوفّر عليه أقلام هذه المؤلّفات في دراسة تاريخ علم الحديث الإماميّ، والتّعريف بالمصادر الحديثيّة، والأصول عند الشّيعة الإماميّة.

وكان في الوقت نفسه يسعى إلى تشكيل منظومة توحيديّة تكون مدخلاً لحلّ أزمة الاختلافات بين المذاهب والفرق الإسلاميّة، ولكن عن طريق علم الحديث، وتحمل الإجازة هذه المرّة.

نشاطه اللّغويّ والأدبيّ

انتُخب عضواً في المجمع العلميّ الإيرانيّ (الهيئة الأدبيّة) عام ١٩٥٢، وفيّ الجمعيّة الآسيويّة الملكيّة في لندن عام ١٩٥٤، ثمّ انتخب عضواً مراسلاً في مجمع اللّغة العربيّة في القاهرة عام ١٩٥٦ (وهو رابع عراقيّ يدخل المجمع)، والمجمع العلميّ الهنديّ في عليكرة سنة ١٩٧٦، ومجمع اللّغة العربيّة في دمشق سنة ١٩٩٣.

وفي مجال الأدب، فإنّه انتسب إلى نادي القلم في بغداد عام ١٩٥٧، ورابطة الأدب الحديث في القاهرة عام ١٩٨٩، وجماعة أبولّو [Apollo] الجديدة في القاهرة عام ١٩٩٠، وملتقى الرّوّاد في بغداد عام ١٩٩٣، ومستشار بيت الحكمة في بغداد عام ١٩٩٧.

وقد مثّل العراق عبر مشاركته في عشرات المؤتمرات العالميّة والاستشراقيّة والنّدوات والمجالس العلميّة والحلقات الدّراسيّة والمهرجانات الأدبيّة في العراق والبلاد العربيّة منذ عام ١٩٥٤. وزار جامعة هارفرد الأميركيّة عام ١٩٥٦م.

مؤلّفاته ومنشوراته

تشير قائمة مؤلّفاته ورسائله ودراساته وأبحاثه ومقالاته المنشورة إلى مئات الأعمال في خدمة اللّغة والأدب، والتّاريخ والعلوم، والفنون والتّراث والخطّ، والأنساب والتّراجم، وغيرها.

 وقد اهتمّت جامعة بغداد، بنشر فهرس أوليّ لبعض أعماله المنشورة (1941 – 2002) منها: صحيفة الإمام الرّضا عليه السّلام في الأحاديث النّبويّة، وسيرة الكُليني، والمُتنبّي وسعدي، وفضولي البغداديّ [أمير الشّعراء التّركمان]، وعراقيّات الكاظميّ، وشعر جلال الدّين الدّوانيّ [قاضٍ من الفلاسفة]، والفارابيّ في المراجع العربيّة، ودوائر المعارف والموسوعات العربيّة، وقواعد التّحقيق وأصوله وضوابطه. كما ألّف معاجم عديدة، منها: (معجم الآلات والأدوات)، ومعجم (العلامات والرّموز)، ومعجم (الأضداد)، ومعجم (المترادفات) ومعجم (الألوان)، وقاموس التّراث. وقد لقبّه علماء أوروبا وأساتذة جامعاتها الكبرى بـ (الموسوعة المُتحرّكة) في ربيع ١٩٨٩م.

وآخر ما طُبع من أعماله، تحقيقُ كتاب (تكملة أمل الآمل) للسّيّد حسن الصّدر.

 

جوائز وأوسمة

 تقديراً لإبداعاته نال (وسام الثّناء) في الثّقافة عام ١٩٥٧، و(وسام إقبال الذّهبيّ) عام ١٩٧٨، وفاز كتابه (المُتنبيّ وسعدي) بجائزة (أحسن كُتب العام) عام ١٩٥٨، وفاز بالجائزة العالميّة للكتاب عام ٢٠٠٥م.

ورشّحته جامعة بغداد لعدّة جوائز علميّة وعالميّة، وقد تخرّج عليه ثلاثون جيلاً علّمهم حرفة النّقاء، وثمّة أجيال تشرّبت من معينه معرفةً وأخلاقاً ونُبلاً.

حين يستريح الجسد

بعد حياة عامرة بالعطاء غير المحدود، توفّي د. حسين محفوظ نهار الاثنين في الثّاني والعشرين من محرّم عام 1430 للهجرة الموافق للتّاسع عشر من كانون الثّاني عام 2009م، وقد شيّعته الجموع الغفيرة من محبّيه، إلى مثواه الأخير في المشهد الكاظميّ، ودُفن، بناءً لوصيّته، في تربة جدّه الأعلى الشّيخ حسين، قرب الشّيخ المفيد. وأقيمت على روحه مجالس التّأبين في الكاظميّة، وفي العديد من المدن العراقيّة الأخرى، وكذلك خارج العراق في لبنان وسوريا والأردنّ وبريطانيا وغيرها.

وشارك في تأبينه المراجع العظام، والحوزات العلميّة، والعلماء والأساتذة، والرّؤساء والسّاسة، والأدباء والشّعراء، وباقي شرائح المجتمع داخل العراق وخارجه، وكذلك المواقع على الشّبكة العنكبوتيّة.

وقد رثاه العديد من الشّعراء عند دفنه، وفي مجالس تأبينه، فممّن رثاه وأرّخ وفاته، الشّاعر عليّ الحيدريّ في قصيدة ألقاها في الصّحن الكاظميّ، عنواها (رِيعَ العراقُ)، مطلعها:

ريعَ العراقُ ربوعُه والآهلُ      لمّا نعتك إلى التّراثِ فطاحلُ

وقال في آخرها:

جئنا لِصَرْحِكَ عازفين عن الكَرى    وبكلّ جارحةٍ حسامٌ قاتلُ

لنخطَّ فوق ضريحِكُمْ بِدُموعِنا       قولاً به للعارفينَ دلائلُ

بجوارِ موسى والجوادِ مُؤرّخاً   وبِرَحْلِهِمْ حَلَّ الحسينُ الفاضلُ

 

وممّا قاله العلّامة الشّيخ باقر شريف القرشيّ في كلمته التّأبينيّة، والتي أُلْقِيَتْ بالنّيابة: «كان الدّكتور محفوظ نموذجاً مُشرقاً ومُتطوّراً في حياته العلميّة، لم يعرف الرّاحة، ولم يخلد إلى السّكون، منذ أن كان شابّاً».

 

28-05-2014 | 14-16 د | 1467 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين