البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة الثامنة » العـدد الراتع و التسعون من مجلة شعائر

حوارات

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة


منطلقات البحث العلمي في السيرة النبوية

العلامة المحقّق السيد جعفر مرتضى العاملي:

القرآن الكريم هو التدوين الأول لسيرة النبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله

ــــــــــــــــــــــــــ إعداد: «شعائر» ــــــــــــــــــــــــــ

إنّ البحث العلمي الأمين في السيرة النبويّة العطِرة مسؤولية يفرضها واجب التأسّي بالنبيّ الخاتم صلّى الله عليه وآله وسلّم، إذ التحدّي اليوم هو في تظهير الأبعاد الواقعية لهذه الشخصية المحورية في عالم التكوين والاجتماع الإنساني، خصوصاً في ظلّ حملات التشويه التي ما برحت تتوالى منذ العصر الأوّل للرسالة إلى يومنا هذا؛ متمثّلةً بالنهج التكفيري الذي يُفسد في الأرض بدعوى رفع راية الإسلام ونبيّ الإسلام.

في ما يلي، جوانب من دراسة قيّمة لسماحة العلامة المحقّق السيد جعفر مرتضى العاملي في كتابه (منطلقات البحث العلمي في السيرة النبوية) تقدّمها «شعائر» بصيغة السؤال والجواب.

 

* ما أهمّية دراسة السيرة النبوية في واقعنا المعاصر؟

لا ريب في أنّ للتاريخ أهمّيته وتأثيره في حياة الشعوب والأمم. ولكنّ تاريخ نبيّنا الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم يبقى هو الأعظم أهمّيةً، والأقوى تأثيراً، خصوصاً بالنسبة للشعوب الإسلامية عبر العصور. ويرجع ذلك إلى طبيعة العلاقة التي تربط الناس بالإسلام بما له من شمولية، ودقّة متناهية، ثمّ بنبيّ الإسلام صلّى الله عليه وآله، الذي يمثّل التجسيد الحيّ، والأسوة والقدوة للناس، في أدقّ الأمور وأقلّها، وأعظمها خطراً وأجلّها. فمن الطبيعي إذاً، أن يكون لسيرته صلّى الله عليه وآله تأثير أساسيّ ومصيري في كلّ الواقع الذي يعيشه الناس، وفي مختلف جهات وجودهم.

ولأجل ذلك نقول: إنّ أيّ شيء يسجّله التاريخ لنا عن نبيّنا الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم، قد تكون له أبعاد ودلالات مختلفة ومتفاوتة كمّاً وكيفاً، فقد نجده مرتبطاً - كُلاًّ أو بعضاً - بالسلوك، وبالفقه، وبالموقف السياسي، وبالتعامل التربوي. وله دلالات اعتقادية، وتأثيرات عاطفية، وارتباط بالعلاقات الاجتماعية، وكذلك بتفسير القرآن، وبالرجال، والدراية، وباللغة، والأنساب، والجغرافيا، والطبّ، وما إلى ذلك.

وهذا ما يؤكّد لنا أنّ البحث في السيرة النبوية هو الأشدّ حساسيةً وخطراً؛ لأنّ أيّ خطأٍ أو إفراط أو تفريط فيه سيترك آثاره على عقائد، وسياسات، وسلوك الناس، ومجمل حياتهم، وشخصّيتهم الفردية والاجتماعية.

* هل ما بأيدينا من مادّة تاريخية يكفي الباحث في السيرة النبوية لتكوين صورة أمينة عن شخصية النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم؟

إنّ ممّا لا شكّ فيه هو أنّنا نملك ثروة تراثية هائلة، لم يتسنّ مثلها لأيّ أمّة أخرى، وذلك لشموليّتها ودقّتها، وتوفّر عناصر الصحّة فيها. وهي تكفي - لو نالت حقّها من الدراسة والتمحيص - لإعطاء صورة واقعية، متقاربة الملامح، ليس في الخطوط العامّة وحسب، وإنّما في كثيرٍ من التفاصيل الدقيقة لحياة نبيّنا الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم، وحتّى بالنسبة للكثير من الأحداث التي مرّت بالمسلمين، بل بالأنبياء السابقين عليهم السلام أيضاً.

ويُعتبر القرآن الكريم هو المصدر الأغنى والأصفى، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وهو التدوين الأوّل الصحيح لنصوص سيرة النبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله، ولغيرها من شؤون وقضايا. ثمّ هناك ثروة هائلة من النقول - وكثيرٌ منها يرتقي إلى درجة التواتر القطعي - التي تكفّلت بالتأريخ لمختلف الموضوعات، خصوصاً ما يحكي لنا منها مواقفه صلّى الله عليه وآله، وأقواله، وأفعاله، ومناسكه، وعباداته، وسياساته، وغير ذلك من شؤون تنوّعت واتّسعت لتستقطب كافة مناحي الحياة وجهاتها.

وهذه السعة والشمولية قد أنتجت انتشار المادّة التاريخية في مختلف الكتب والموسوعات، مثل : كتب العقائد، والرجال، والفقه، والأنساب، والتفسير، وعلوم القرآن، واللّغة، والشعر، والأدب، والجغرافيا، وغير ذلك من علوم إنسانية إسلامية، كُتبت بعد ظهور الإسلام، هذا فضلاً عن كتب التاريخ والسيرة.

 

* ما هي أبرز العقبات التي تواجه الباحث في السيرة النبوية لناحية طبيعة المادّة التاريخية في المجاميع المختلفة؟

إنّ ما نقله الناقلون خاضعٌ في دقّته وعمقه لمستويات إدراك وتوجّهات واهتمامات هؤلاء الناقلين، ونوع ثقافاتهم. وقد تلْمس في بعضها درجة من السذاجة والسطحية تُفقدها صلاحية الاستدلال بها، أو الاعتماد عليها في بلورة صورة واقعية، منسجمة المعالم عن الحدث الذي يراد التأريخ له.

أمّا كُتب التاريخ ؛ فعدا عن أنّها قد جاءت انتقائية لأسباب مختلفة، فإنّها قد اكتفت بعرض الروايات للوقائع، وفق تسلسل زمني، أو وفق هيكلية معينة، من دون أن تهتمّ بدوافع الحدث ومحفّزاته القريبة، فضلاً عن ربطه بسائر المؤثّرات والأسباب، أو الظروف والمناخات التي أنتجته، أو أثّرت فيه بصورة أو بأخرى، أمّا النتائج والآثار، فهي غائبة كلّياً أو تكاد عن ذهن الراوي، أو المؤرّخ، إلّا فيما شذّ وندر، وحيث لا يجد أيّ حرج أو تثريب في الإشارة إلى شيء من ذلك.

أمّا الذين كتبوا السيرة، فقد وقعوا في محذورَي الإفراط والتفريط، حينما اهتمّ فريق منهم فقط بالناحية الفضائلية، وكأنّ النبوّة حالة شخصية فردية تعني الرسول الأكرم صلّى الله عليه وآله دون كلّ أحدٍ سواه.

واهتمّ آخرون بالموقف السياسي، والحاكمية، والقرار، والدولة، أو بالحروب. فلم يكن ثمّة نظرة شمولية بمستوى شمولية الأسوة والقدوة للنموذج الإسلامي الأوّل، والأكمل والأمثل.

وغنيٌّ عن القول إنّ بعض النقول لم تصل إلينا سليمة ولا قويمة، بل تعرّضت للتحريف وللتزييف، عن عمد، أو عن غير عمد، حيث لم يقتصر الرواة على نقل خصوص ما تيقّنوه من أحداث وشؤون، بل أضافوا إليه الكثير من المظنونات، والحدسيّات، أو المختلَقات التي صنعتْها الأهواء، والعصبيّات، والمصالح الخاصّة، والسياسات التي رأت أنّ من مصلحتها نسبة ذلك إلى الرسول الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم، ليكتسب بذلك شرعية وقداسة، تُبعده عن الريب، وتجعله يحظى بالرضا والقبول من مختلف الفئات والطبقات.

 

 

* لأيّ مدى تسبّبت سياسات الحكّام المتعاقبين في تشويه الصورة الناصعة لنبيّ الإسلام صلّى الله عليه وآله وسلّم؟

كان لهؤلاء الحكّام مساهمات واسعة في هذا المجال. وذلك في ظلّ سياساتهم التي اتّبعوها أو تابعوها، والقاضية بعدم السماح بتدوين الحديث، أو روايته إلّا لأشخاص بخصوصهم. ثمّ عدم السماح بالعمل ببعض السُّنن، ولا بالسؤال عن معاني القرآن ومراميه. وذلك بعد أن فرضوا على كبار الصحابة الإقامة في مدينة الرسول ومنعهم من السفر إلى سائر البلاد.

ومضت الأحقاب والأجيال، حتّى نشأ الصغير، وهرم الكبير على هذه السياسات، التي رافقت السياسات الصارمة القاضية بإبعاد الأمّة عن المصدر الأوثق والأصدق والأصفى للمعارف على شموليتها وتنوّعها. وهم أهل البيت عليهم السلام، وتهجين أطروحتهم، وممارسة رقابة دقيقة على كلّ ما يصدر عنهم، أو ينتهي إليهم.

ثمّ لم يقتصر الحكّام على المرتزقة، ووعّاظ السلاطين في تسويق ما زعموه أنّه دين وعلم ومعرفة وتاريخ.. بل تجاوزوا ذلك إلى ما هو أخطر، وأمَرّ وأدهى، حيث كانت الجريمة الحقيقية هي تمكينهم مُسْلِمةَ أهل الكتاب من نشر ترّهاتهم وأباطيلهم، التي لم تسلم منها لا العقائد، ولا المفاهيم، ولا القِيم، وحتّى أحكام الشريعة والدين، وذلك حينما فتحوا لهم مساجد المسلمين ليقُصّوا على الناس من إسرائيليّاتهم.. وكان كبار رجال الدولة حتّى الخلفاء يحضرون مجالس القصص تلك، فزادت بذلك جرأتُهم التي تنامت وتكرّست في ظلّ حديث مزعوم نسبوه إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول: حدّثوا عن بني إسرائيل ولا حرج!

وأصبحت الإسرائيليات والأهواء - خصوصاً أهواء الحكام - دِيناً. وأصبح الانحراف شريعةً. ومضت القرون والأحقاب بما فيها، وصار الكثير من ذلك جزءاً من حياة الناس اليومية، وتأثّر به تفكيرهم، ومفاهيمهم وعاداتهم، ثمّ أصبح جزءاً من تاريخهم الذي اعتبروه سديداً ومجيداً.

* ما هي المعايير والضوابط التي ينبغي أن يأخذ بها من يتصدّى للبحث في السيرة النبوية؟

الوسائل والمعايير التي يفترض بالباحث أن يعتمدها في حصحصة الحقّ في هذا المجال هي نفسها تلك التي يعتمدها عقلاء البشر كافّة، على اختلاف نِحَلهم واتّجاهاتهم ومذاهبهم. فالبحث السندي مثلاً، معتمدٌ لدى الجميع، فلا يأخذ أحدٌ بنقل من اشتهر بالكذب، أو بكثرة الغلط أو النسيان. ولا ممّن يتّهم بأنه لا يتورّع عن التزوير، أو التحوير، بهدف تأييد أو تفنيد هذا الاتجاه أو ذاك.

كما أن عقلاء البشر كافة، وكذلك الباحثون في التراث، يرفضون الاعتماد على المضمون الذي يتنافى مع ما هو مشاهد بالعيان جغرافياً، كما لو ادّعى: أن بغداد في مصر، أو مع الثابت كونياً، كما لو ادّعى أن الأرض مسطّحة، أو أنّ الشمس تدور حول الأرض. أو يناقض الثابت تاريخياً، كدعوى أن بخت نصّر قد عاش في القرن الثامن عشر، وكذا لو كان مخالفاً للضرورة العقلية.

* هل من توصيات لكم إلى من يرغب في خوض غمار البحث العلمي في السيرة والتاريخ؟

آخر ما نقوله في ما يرتبط بما يفرضه البحث العلمي النزيه والمنصف هو ضرورة المقارنة بين النصوص المختلفة، وملاحقة كلّ شارة وواردة، ثم تلمّس المبررات الموضوعية لاختيار أيّ واحد منها، ثم الاستفادة الصحيحة منه في الموقع المناسب، في رسم لمحات الصورة الحقيقية، حيث يجعلها أكثر صفاءً ونقاءً، وأشد تألّقاً وإشراقاً.

ثمّ لا بدّ من ربط الأمور بمناشئها، والدوافع بغاياتها، والأحداث بما لها من عِلل ومحفّزات، ومن آثار وتأثّرات، من دون أن يكون ثمّة إخلال بالتصوّر العام المستند إلى الحقائق المرتكزة على الثوابت الصحيحة، والمعايير والضوابط المقبولة والواضحة.

كلّ ما سبق، مع التزام الدقّة في التعبير، باختيار أقرب الألفاظ وأيسرها دلالة على المقصود، إذ لا بدّ من التزام جانب الحذر من استعمال المجازات والكنايات، التي ربّما تؤثّر على إدراك الحجم الطبيعي للحدث، أو للحالة العامّة، والظروف التي احتضنته، أو ساهمت في صنعه. وذلك من أجل تمكين الآخرين من أن يعيشوا الفكرة في محيطها الطبيعي. ومن دون أي تكلُّف أو إجهاد.

ولا ننسى أخيراً أنّ إثراء البحث التاريخي بالنصوص والشواهد، ثمّ تنوّع المصادر فيه، والحصول على ثقة الآخرين، بأنّه ليس ثمّة تجاهل لنوع معيّن من النصوص، ولا سعي للتعتيم عليها، أو التقليل من أهمّيتها، إنّ ذلك وسواه يعطي البحث في السيرة النبوية، بل في كلّ بحث تاريخي أو غيره قيمة كبيرة، ويجعله جديراً بأن يُسهم في بناء الإنسان، ويعطيه دوراً حسّاساً، ومؤثّراً، في حاضره وفي مستقبله على حدّ سواء.

 

15-11-2017 | 18-35 د | 203 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين