البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة الثانية » العـدد السابع عشر من مجلة شعائر

كُنَّا جِبالاً

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

كُنَّا جِبالاً

الشاعر محمد إقبال


           
 كُنَّا جِبالاً في الجِبالِ وربَّما   سِرْنا على مَوْجِ البِحارِ بحارا
 بِمعابِد الأفرنجِ كان أذانُنا  قبلَ الكتائبِ يَفتحُ الأمْصارا
 كنَّا نُقدِّم للسُّيوفِ صُدورَنا  لَمْ نَخْشَ يوماَ غاشِماً جَبَّارا
لَمْ نَخْشَ طاغُوتاً يُحاربُنا ولَوْ   نَصَبَ المَنايا حَوْلنا أسْوارا

**

   
 كُنَّا جِبالاً في الجِبالِ وربَّما  سِرْنا على مَوْجِ البِحار بِحارا

**
    
       
نَدْعو جهاراً لا إلَهَ سوى الذي  خَلَقَ الوُجودَ وقَدَّرَ الأقْدارا 
 ورؤوسُنا يا ربِّ فوق أكُفِّنا نَرجو ثَوابَك مَغْنَماً وجِوَارا
 كُنَّا نرى الأصنامَ مِن ذَهَبٍ فَنَهدِمُها ونَهدِمُ فوقَها الكُفَّارا
  لو كان غَيْر المسلمين لَحَازَها كنزاً وصاغَ اليَنَّ والدُّولارا

**
   
  
كُنَّا جِبالاً في الجِبالِ وربَّما   سِرْنا على مَوْجِ البِحارِ بحارا
 بِمعابِد الأفرنجِ كان أذانُنا قبْلَ الكتائبِ يَفتحُ الأمْصارا

**
إيّاكم وأبوابُ السُّلطان..
إيّاكم وأبوابُ السّلطان وحواشيها، فإنّ أقربَكم من أبواب السّلطان وحواشيها، أبعدُكم من الله تعالى. ومن آثَرَ السّلطانَ على الله تعالى، أَذهبَ الله عنه الورعَ وجعلَه حيراناً
رسول الله صلى الله عليه وآله

27-08-2011 | 16-09 د | 331 قراءة


المكتبة






















المكتبة الصوتية
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مناجاة و مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين