البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة الثانية » العـدد الحادي و العشرون من مجلة شعائر

العلامة الشيخ جعفر المهاجر في حوار مع «شعائر»:

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

 
العلامة الشيخ جعفر المهاجر في حوار مع «شعائر»:
* «واقعةُ السَّبي» سطّرت نهايةَ البيت السفياني
* شُتِم يزيد في قلب دمشق، فألقى باللّائمة على «ابن مرجانة»
* لسنا مَدينين للمؤرّخين، وإنّما للجمهور الذي تنبَّه للخَديعة
 

_____ حاوره: د. محمد أمين كوراني ______



المحقّق والأكاديمي العلّامة الدكتور الشيخ جعفر المهاجر، صاحب المؤلفات المتميّزة في تاريخ الشيعة وتاريخ جبل عامل؛ (التأسيس لتاريخ الشيعة في لبنان وسوريا)، (ستة فقهاء أبطال)، (الهجرة العاملية إلى إيران في العصر الصفوي)، (جبل عامل بين الشهيدين)، (حسام الدين بشارة أمير جبل عامل)، (مالك الأشتر.. سيرته ومقامه في بعلبك) وغيرها ممّا يدور على توثيق حقباتٍ هامّةٍ ومغيّبةٍ من تاريخ شيعة آل بيت رسول الله صلّى الله عليه وآله، وتاريخ جبل عامل، الحاضرة الموالية للإسلام المحمّدي - العَلويّ منذ أن نزلها أصدقُ مَن أقلّت الغبراء وأظلّت الخضراء.
تناول هذا الحوار مع سماحته –على ضوء كتابه: (موكب الأحزان) الذي يرسم خارطة طريق موكب السبايا من كربلاء إلى دمشق- جملةً من العناوين؛ منها هدف الأمويّين من سَبي عيال الإمام الحسين عليه السلام والتّطواف بهم من بلد إلى بلد - دلالات تشييد المشاهد في المواقع والمنازل التي اجتازها موكب السبايا - الخارطة العامّة للطريق التي سلكها الموكب - ولماذا اعتُمدت دون غيرها من الطرق - تداعيات الحدث على مستوى البيت الأموي بعد وصول الموكب إلى الشام.

* ما هو مفهوم السّبي تاريخيّاً، وكيف ترونه من حيث التخطيط الأموي، في حادثة سَبي عيال الإمام الحسين عليه السلام؟
بسم الله الرحمن الرحيم. ترجع فكرة السَبي إلى ما قبل الإسلام حيث كان من المعمول به على صعيد المعارك التي تجري في شبه الجزيرة، أنّ مَن ينتصر في المعركة يكون من جملة نتائج انتصاره أن يستولي على النسوة والأطفال.
لكنّ التخطيط الأموي كان مختلفاً، العمل الذي قام به عبيد الله بن زياد بعد يوم كربلاء كان أمراً له مقاصده السياسيّة، ولم يكن المطلوب منه أو المقصود منه أن تكون النساء مملوكات. لذلك أنا أتحفّظ على لفظ السبايا، كان هناك عمل سياسي ومقاصده سياسيّة. سنذكره في حديثنا إن شاء الله.

* ما هي هذه المقاصد السياسيّة؟
لقد حقّق عبيد الله بن زياد الهدف السياسي من المعركة، ذلك أنّه نجح في أن يَدفع الكوفة التي كانت في ذلك الأوان المدينة الوحيدة المناجزة -المعارِضة- للحكم الأموي، أن تَقتل الخصم الأساسي لهذا النظام، يعني استخدَم عدوَّه في قتل عدوِّه، وهذه هي الحقيقة. ولو أنّه توقّف عند هذا الحدّ لكان انتصاراً باهراً، ولكنّه أقدمَ على عملَين مستهجنَين وغير مسبوقين.

العمل الأوّل: هو أنّه أمر بِرَضّ الجسد الطاهر للإمام الحسين عليه السلام.
العمل الثاني: أنّه جمع النساء والأطفال وكَوَّن منهم موكباً، وتحرّك هذا الموكب من ساحة كربلاء إلى الكوفة ومنها إلى الشام. هذان العاملان كانا غير مسبوقَين. الثقافة العربيّة حتى قبل الإسلام لديها حُرمة للمرأة، وأنّ الميّت لا يُهان، إنْ قُتِل لا يُهان، لا يُمثَّل به، المرأة أيضاً تُسبى ولكن لا يُشهَّر بها.
حين أمر عبيدُ الله بن زياد بِدَوس الجسد الطاهر للإمام الحسين، وحين أمر بتكوين هذا الموكب وتوظيفه بالشكل الذي نعرفه، إنتهك حرمَتين أساسيّتين عند الإنسان العربي في الجاهليّة وفي الإسلام.
المقصود السياسي لابن زياد من هذين العملَين هو خلقُ نوع من القمع الداخلي عند الناس، بحيث لا يفكِّرون بعمل اعتراضي ضدّ السلطة الأموية، أراد التهديد بما هو أبعد من القتل والموت، الرّسالة كانت أنّ مَن يُعارض السلطة يُعاقب بالقتل والتمثيل بجسده وسَبْي عياله وأطفاله
.
* متى خرج موكب السبايا من الكوفة باتجاه الشام؟
نحن نملك تاريخاً دقيقاً لدخول موكب السبايا إلى الكوفة لأنّهم دخلوا علَناً. فبعد ظهيرة يوم عاشوراء بات النسوة والأطفال في ساحة المعركة، وفي اليوم التالي بدأ تحرُّك الموكب من ساحة المعركة إلى الكوفة. وفي مساء اليوم الحادي عشر، وصلوا إلى المكان المعروف الآن في النجف بإسم «مسجد الحنّانة»، وهو أوّل مشهد من المشاهد التي سنأتي على ذكرها إن شاء الله. [أنظر: «تحقيق» هذا العدد، وفيه تفصيل المشاهد التي شُيّدت على الطّريق التي سلكها موكب السبايا من كربلاء إلى الشام]
لكنَّ عبيد الله بن زياد أراد أن يكون دخولهم بشكل علني، وأراده استعراضاً لغطرسة القوّة، فأجّل دخولهم إلى المدينة إلى اليوم التالي. لذا من المؤكَّد أنّ الموكب دخل إلى الكوفة في اليوم الثاني عشر من محرَّم.
لكن نلاحظ أنَّ المورخين لا يذكرون إطلاقاً تاريخاً لخروج الموكب من الكوفة، ممّا يدلّ على أنّ خروج السبايا كان سريّاً، بينما الدخول كان علنيّاً، ولنا أن نتساءل عن السبب.
كان هناك مسألة تأمين الأمور اللوجيستيّة لهذا الرَّكب الذي سيقطع المسافة من الكوفة إلى دمشق. هذا يحتاج إلى تحضير التموين والرجال الذين سيرافقون هذا الركب، لأنَّ هناك خشية أن تحصل ردَّة فعل، فلا بدّ أن يكون هناك تدبير أمني في مقابل هذا الإحتمال، لذلك تقول بعض المصادر إنَّ عدد الذين رافقوا هذا الركب كان في حدود 1500 جندي.
هذا الرَّكب بكامل تشكيلته مِن جنود، ومِن خَدَم، ومِن حاملي التموين، إلى آخره، فإمّا أنّ تجمّعه داخل الكوفة كان أمراً عسيراً يحتاج إلى مكان واسع، وإمّا أنّه كان من المقصود أن يكون خروجه سريّاً لأنّه سيقطع مسافة طويلة داخل العراق حيث الناس يعرفون مَن هؤلاء، وبالتالي كان هناك احتمال بأن تحدث ردّات فعل على هذا الرَّكب ومَن معه. لذلك أنا أجد أنّه من المقنع جداً أن نقول أنّ خروجه كان سرّياً حتى لا يتوقَّع الناس مروره بينهم، وبالتالي قد تحدث بعض الأمور التي تشكّل إعتراضاً أو عملاً عدوانياً ضدّ هذا الموكب. [أي ضدّ العساكر الأمويّين]، لذلك نقول أنّه ليس هناك تاريخ دقيق لخروج موكب الأحزان من الكوفة.

* ما هي المدّة التي استغرقها مسير الرّكب من الكوفة إلى الشام؟
أيضاً نحن لا نملك مصادر مؤكَّدة أبداً، لماذا؟ لأنّ الموكب لم يَفُز باهتمام المؤرِّخين أو ورواة الأخبار، ذلك أنّ فكرة التاريخ المكتوب نشأت بعد قرنين أو ثلاثة.
هذا التاريخ المكتوب يعتمد على الأخباريّين، أي تناقل الأحداث شفويّاً، والثروة الشفويّة عندنا -سواء في تاريخ الأدب أو تاريخ الأيّام والأحداث التي جرت- هي التي استفاد منها المؤرَِّخون فيما بعد ودَوّنوها.
لاحظ معي أنّ الذين حفظوا لنا من أدبيّات الحدث في كربلاء هم أناس عاديّون. مثلاً «عقبة بن سمعان» -الذي كان مع الإمام الحسين عليه السلام في كربلاء، ولم يُقتل- صادف أنّه سُئل عن أدبيّات الأحداث، فسُجّلت أقواله ووصلتنا إلى اليوم.
لكنّ الناس الآخرين الذين شاهدوا الموكب لم يكترثوا بأن يحفظوا، أو يسجّلوا، أو يتذكّروا، أو يتذاكروا بين بعضهم البعض، بحيث يوثّقوا الخبر شفويّاً. بل تمّ التعامل مع الحدث أنّه عبارة عن قضيّة بسيطة؛ مجرّد موكب مارّ في طريقه إلى عاصمة الدولة، ليس أكثر. ولولا ما حصل فيما بعد من استفاقة الناس على الحقيقة، واكتشافهم للخديعة التي مارستها السلطة عليهم، فعمدوا إلى تشييد المشاهد على طول طريق الموكب، لمَا وصلنا شيء.
نحن مَدينون للجمهور هنا. لسنا مدينين لمؤرّخين ولا لرواة الأخبار، بل نحن مدينون للجمهور الذي استيقظ من الخديعة الكبيرة التي مارستها عليه السلطة الأمويّة، فعمد إلى إقامة المشاهد التي كانت في البداية كومة أحجار، لنعرف بأنّ الرّكب نزل هَهنا، لذلك نرى عدداً كبيراً منها على طول الطريق، وهي سبيلنا الوحيد لمعرفة المَسار الذي سلكه هذا الموكب.

* لماذا اختار النظام هذا الطريق الطويل لإرسال الموكب إلى الشام؟ كعمل استعراضي ام لإرهاب الآخرين؟
كلاهما، لكن فعل إرهاب الناس لا يتحقّق إلّا إذا عرف الناس هويّة الرّكب، في حين أنّ مصلحة ابن زياد كانت في أن يُخفي حقيقة مَن هم في عِداده. لذلك نعتقد أنّ قصده الأساسي كان أن يقدّم نفسه للسّفيانيّين -الأسرة الحاكمة في دمشق، والتي يعتبر ابن زياد أنّه منها، لأنّ معاوية قد استلحق أباه بأبي سفيان - أنّه الرجل الذي حقّق لهم هذا النصر وهذا الإنجاز السياسي.
لم يبقَ من بعد الإمام الحسين عليه السلام وحادثة كربلاء مَن يمكن أن تقول عنه أنّه عدوّ للسلطة الأمويّة، أو أنّه عدوٌّ يُخشى خطرُه. لكنّ جريمة الأمويّين في سَبي العيال ورَضّ الجسد الشريف، قلَبتْ «نصرَهم» إلى هزيمة. ﴿..ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين﴾ الأنفال:30.

* ما هي أبرز المحطات والمشاهد في طريق موكب السبايا؟
هذه السلسلة من المشاهد ما بين كربلاء والشّام تثير عندنا أقصى العَجب:
أوّلاً: تثير عندنا شكّاً كبيراً بأنّ الأمويّين في دمشق كانوا يملكون مشاعر الناس، بل يتبيّن أنّ الأكثرية الصامتة كانت تطوي قلوبها وعقولها على أمر مختلف تماماً عمّا عليه الجوّ في دمشق، ولولا ذلك لما كان عندهم أيّ حافز لتسجيل مشاعرهم وولائهم ووجدانهم عن طريق تشييد هذه المشاهد.
ثانياً: إقامة هذا العديد من المشاهد عبر 2000 كلم تقريباً يدلّك على أنّه كان هناك نوع من التواصل الجماهيري الهائل، وإلّا كيف اتّفق هؤلاء الناس -في ذلك الزمان- على أن يعبِّروا عن وجدانهم وولائهم عن طريق إقامة المشاهد.
هناك قاعدة معروفة جيداً في العمل السياسي هي أنّك تستطيع أن تغلق الأفواه، لكنّك لا تستطيع أن تُلغي الذاكرة. لا تستطيع أن تُلغي الأساليب البسيطة التي يلجأ إليها الناس للتعبير عن هويَّتهم الحقيقيّة المطموسة بفعل سطوَة السلطة.
لذلك ممّا يثير عندنا أقصى العَجب اليوم، أنّنا نرى من الكوفة إلى دمشق هذا العديد من المشاهد التي بُنيت بناءً جعلها قابلة لأن تبقى حتى اليوم. هذا يدلّ دلالة كبيرة على أنَّ ولاء الناس كان لأهل البيت عليهم السلام، لكنّه كان ولاءً مطموساً.
نحن نعرف من خلال التركيبة السكانيّة لمنطقة الجزيرة من الموصل إلى حلب، أنّها كانت مصبّاً لهجرات متتالية من العراق. فمثلاً بعضُ بطون ربيعة -وكانوا من أصحاب الإمام عليّ عليه السلام- هاجروا إلى منطقة الجزيرة. بدورها حمص كانت مصبّاً لهجرة همدانيّة قبل كربلاء بحوالي عشرين سنة. كذلك الموصل كان فيها جالية من الموالين لأهل البيت. نحن عندنا تصوُّر خاطئ أنّ الشام التاريخي كان مملوكاً وجدانيّاً من الأمويّين، وهذا أمر غير صحيح إطلاقاً.

* هل اختارت السلطة المرور عبر المراكز التي تتميّز بثقل سكّاني لإيصال رسالة؟
لا شكّ في ذلك. السلطة أو عبيد الله بن زياد بالتحديد، كان أمام خيارين في تحديد مسار الموكب. هو محكوم بالأماكن التي تتوفّر فيها المياه والظِّلال، الخيار الأقرب هو أن يسلك طريق الكوفة، عانة، قرقيسيا، دير الزور، والرقّة وهي مجرى الفرات، وتتوفّر فيه المياه، لكنّه مأهول بتجمّعات صغيرة شبه بدوية.
في حين أن طريق دجلة يمرّ بتِكْريت، والموصل، ونَصيبين، وحرّاء، والرقّة، وهي مناطق عريقة ومعروفة منذ الرُّومان. هو أراد أن يوصل رسالته إلى أكبر عدد ممكن من الناس. هناك فارق كبير في المسافة بين طريق دجلة وطريق الفرات حوالي ستّمائة كيلومتر، وهذا ليس فارقاً قليلاً. فعندما عمد عبيد الله بن زياد إلى اختيار طريق دجلة، يعني أنّه يريد أن يوصل رسالته إلى أكبر عدد من الناس، ذلك لأنَّ الطريق الفراتي، وإنْ وُجد فيها حياة، لكنّها في قلب الصحراء وهي عبارة عن مراكز بدويّة ليس فيها الثقل السكّاني الكبير. 

* هذا يقودنا إلى الحديث عن المشاهد.
الحقيقة أنّ ممّا يذهلنا أنْ نجد حتى اليوم هناك مجموعة من المشاهد المتوالية حيث استقرّ المقام ولو لليلة أو ليلتين. ولا شكّ أنّ المشاهد المتبقيّة حتى يومنا هذا هي أقلّ بكثير من المشاهد التي أقامها الناس حيث نزل الموكب.
على سبيل المثال، هناك 600 كلم ما بين المشهد الأوّل في الكوفة -مسجد الحنّانة- والمشهد الثاني في الموصل، وهذه المسافة تستغرق على الأقل خمسة عشر يوماً لاجتيازها، إذن هناك خمس عشرة محطة، لكنّنا لا نجد مشاهد فيها. لا بدَّ أنّه كانت هناك مشاهد واندرست نتيجة الإهمال. فهذه المشاهد التي نجدها هي البقيّة الباقية من عديد أكبر بكثير من تلك التي اندرست مع طول الزمان.
هذه المشاهد تبدأ من «مسجد الحنانة» قبل مدينة الكوفة وهو في الأساس مشهد تحوّل مع الوقت إلى مسجد.
المشهد الثاني: في الموصل، وهو مشهد معروف، ربّما درَس، لكنّ بعضَهم وعد بأن يزوّدني بصوَر لمشهدٍ موجودٍ في المدينة حتّى يومنا هذا.
المشهد الثالث: في نَصبين وهي اليوم داخل تركيا.
المشهد الرابع: مشهد بالس في بلدة «المسكنة»، ولا يزال قائماً على الرغم من أنّ «بحيرة الأسد» الإصطناعيّة غمرت كامل البلدة القديمة.
 المشهد الخامس: في حلب، -وهو جبل جوشن- أضحى اليوم ضمن الأحياء المستحدثة.
المشهد السادس: في حماه، وهو الذي تعرّض للتحريف على يد "نورالدين" محمود زنكي المعروف بنشاطاته المعادية للتشيّع، فجعله مسجداً ليخفي حقيقته التي هي مشهد -كما في بعلبك- فسمّاه «مسجد الحسنَين» ونزع عنه صفة المشهديّة.
المشهد السابع: في مدينة حمص التي كانت مصبّاً لهجرة الهمدانيّين، فتحوّلت من مناصرة الأمويّين إلى التشيّع لأهل البيت عليهم السلام.
المشهد الثامن: في مدينة بعلبك اللبنانيّة، حيث يُوجد مسجد خَرِب يُسمّيه الناس «مسجد رأس الحسين عليه السلام». لكنّه لم يكن مسجداً في الأساس، وإنّما حوّله الظاهر بيبرس إلى مسجد في محاولةٍ منه لنزع صفة المشهديّة عنه.
هذا المشهد هو أهمّ المشاهد الحسينيّة المُشيّدة على طول الطريق الذي سلكه «موكب الأحزان»، والسبب هو أنّ منطقة بعلبك كانت –كحِمص- من منازل قبيلة همدان، وبابُها المؤدّي إلى حمص، كان يُسمّى «باب همدان»، وهذه الجبال حافلة بآثار الهمدانيّين، وهم سلفنا الطاهر. لذلك نرجّح بأنّ الهمدانيّين هم مَن شيّدوا هذا المشهد، ورفع الظاهر بيبرس -لاحقاً- بنيانه بهدف التعمية على صفته الأساسيّة.

* هل مرّ الموكب من الطريق الشرقي لبعلبك، أي من «سرغايا» و«جنتا»؟
ليس هناك دليلٌ على ذلك بتاتاً. والمعروف جيّداً أنّ طريق دمشق هو هذا الطريق الموجود حتّى الآن واسمُه طريق الشام. ثمّ أنّه ليس ثمّة ما يدعو هذا الموكب الكبير المؤلّف من ألفي شخص تقريباً -وفيهم الأطفال والنساء- إلى الصعود باتجاه هذه الجبال العسيرة، لذلك نقول إنّ مرور الموكب بـ «جنتا» و«سرغايا» أمرٌ صعبٌ جدّاً. وقد قلنا إنّ الغاية من الموكب أن يراه أكبر عدد من الناس، فلماذا يسلك الطريق غير الطبيعي حيث المراكز السكانيّة الصغيرة، في حين أنّ طريق الشام كان دائماً عامراً بالسكّان. لذلك لا بدّ أن يكون الطريق الذي سلكه الموكب هو: بعلبك - شتورا - عنجر - وادي الحرير - الشام. [أنظر: «تحقيق» هذا العدد].

* ما هي التداعيات السياسيّة على مستوى البيت الأموي، نتيجة إقدامهم على سبي حُرَم رسول الله صلّى الله عليه وآله؟
ممّا لا ريب فيه أنّ ما أراده ابن زياد استعراضاً لغطرسته ووسيلةً إلى قمع الناس قمعاً داخلياً وإرهابها، أدّى إلى عكس المقصود فقضى عليه تماماً. ﴿...ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين﴾ الأنفال:30.
سُرّ يزيد بادئ الأمر بهذا الإنتصار المزيّف، وتمثّل بأبيات شعريّة تنمّ عن تشفّيه وزهوه، لكنّ وجهة الأحداث سرعان ما تبدّلت، بعد دخول السبايا إلى الشّام. حينها اضطُرّ يزيد إلى منح الإمام زين العابدين عليه السلام شيئاً من الحريّة لامتصاص النقمة الجماهيريّة، وقال في ما قال: كنت أرضى من طاعتكم دون قتل الحسين، وأخذ يُعيّر ابن زياد بأمّه، ويُحمّله مسؤولية ما جرى.
وبديهيٌّ أنّ الأمر لم يكن عن صحوة ضمير، وإنّما هالَه تغيُّر الناس عليه، وهو ما عبّر عنه صراحة بقوله: «فبغّضَني -ابنُ زياد- إلى قلوب المسلمين، وزرع لي في قلوبهم العداوة، فبغضني البرّ والفاجر».
تتحدّث النصوص التاريخيّة عن حالة تشبه الإنفجار، فقد بدأت تترامى إلى مسامع يزيد عبارات شتمه في أرجاء الأمصار الإسلاميّة، وحتى في دمشق العاصمة حيث بات لعنُه علنيّاً من غير مواربة.
ومن التداعيات الكبرى، الإضطراب الذي حصل داخل البيت الأموي، وأدّى إلى انتقال السلطة من البيت السُّفياني إلى البيت المرواني، ومن ثمّ إلى الزبيريّين الذين لولا أخطاؤهم السياسيّة الفظيعة لمَا رجع الملك إلى الأمويّين، الذين تراجع سلطانهم فبات محصوراً بتلال «البلقاء»، أي موضع مدينة «عمّان» اليوم في الأردن.
بل إنَّ هناك من تداعيات الحدث ما يدلّ بشكل واضح جداً على أنّه نشأت حالة من الصراع الشرس داخل البيت الأموي، الذي لمس التفاعل الهائل عند الجماهير فَحَمَّل يزيد ما آلت إليه الأمور. نتلمّس ذلك من خلال مقتل ثلاثة من الخلفاء -يزيد ومعاوية ابنُه ومروان بن الحكم الذي غمّته زوجته بوسادة- في غضون أربع سنوات وبطريقة غامضة، مبالغٍ في غموضها، ما يؤكّد على أنّ القَتلَة كانوا من داخل البيت الأموي.

25-12-2011 | 15-48 د | 3378 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين